النهر للتنمية البشرية
السلام عليكم

أهلا بك في موقع النهر للتنمية البشرية، من أجل الفائدة وتطوير نفسك وجسدك وعقلك تفضل معنا، لا تنقد ولا تجادل ولا تيأس واصبر فإن الله مع الصابرين .


تأملات في العمق الإنساني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

08072016

مُساهمة 

تأملات في العمق الإنساني




تأملات في العمق الإنساني
------------------------
الماستر صلاح الدين
في المراجعة د.منى
أ.هشــام


بسم الله خالق الأكوان ومبدعها من العدم..القائل في القرآن الحكيم ،* ولقد كرّمنا بني آدم*
والصلاة والسلام على نبي الرحمة محمد خير الخلق محب الأمة وشفيعها رسول الله إلى العالمين وعلى آله وصحبه ومن سار على نهجه إلى يوم لقاء رب العالمين ..

أدعوكم اليوم إلى زيارة إلى العالم الداخلي..دعونا نرتاح للحظات من ضجيج الدنيا وهموم الناس فإن الدنيا فانية فناء ما و من فيها
وأنت تستعمل عينيك لتقرأ هذه الكلمات أو الخواطر أصحبكم في رحلة إلى روعة ما تملكه..البصر، القدرة على البصر وأريدك أن تقدرها بثمن ، جبل من ذهب أو يخت فاخر، أو طــائرة خــاصة، ربما خزائن ببليارات الدولارات..
لا تزال وستبق تلك العين تساوي كل ذلك وأكثر بكثير، تنفذ إلى أعماقها الأحداث المرئيسة والصور ، تلتقط لك أشكال وصور عائلتك إلى داخل قلبك..أي آلة تستطيع ذلك؟ تلتقط لك مشاعر الناس وتتحسس ابتساماتهم ودموعهم..أي وسيلة أخرى تستطيع ذلك؟؟
أقسم برب الكون أنها معجزة تتكرر معنا كل يوم نستيقظ فيه، وكم أحزنني جواب الأعمى حين قال وأحسن ماقال..لو استطعت أن أرى للحظة واحدة كيف هو وجه أمي..ثم توقف لحظة وقال لي..يكفي أنها تراني..
في ظل أزمات الدنيا وحروبها، وإصرار الشيطان وأتباعه من الإنس على تدمير أحلامنا..في ظل هذه الهموم والمتاعب والإرهاق..ننسى تلك الكنوز العظيمة المدفونة في أجسامنا..أوعية أرواحنا
تلك العين، التي صنعت لك قناة تواصل مع عالمك،ليلا ونهارا، لا تحتاج لطاقة ولا لبطارية عمل، لا تحتاج إلى بطن مملوءة للعمل، لا تحتاج إلى شحن يومي بالطاقة كي تؤدي دورها..
وكم يدمي القلب من ملك عينا لا يرى به نفسه..ولا يرى بها أهله..ولا يرى بها أخته أو أخاه..وكم يدمي القلب من أعطاه الله عينا وقد ربطها بكل الشر وكل حرام حتى لو رأى رب الكون يشتم أمام عينيه سكت حتى لو رأى جاره يموت جوعها غض بصره عنه..
ألا تعلم أن ارتفاعا في حرارة الجسم كفيلة بتدمير شبكية العين فتغدو لا تبصر إلا الظلام ولو في وضح النهار..
ألا تعلم أن ارتفاعا في نسبة السكر في دمك كفيلة بإطفاء نور عينيك للأبد فتصير عالة على نفسك وغيرك وسك ظلام دامس ولو كنت داخل مصباح..
ألا ترى أن معجزة إليهية تسكن جسدك من ولادتك تبصر بها ملايير البشر وروعة السماوات وكل اختراعات العقل البشري واكتشافاته..ألا نرى مدى روعة تلك العين التي حار في تكوينها كل العلماء وكل المخابر، وأسرار مختفية في شكل عدساتها بين العسلي والأسود والبني والأخضر والأزرق وغير ذلك..حتى صنعت من أصحابها بشرا مكرمين وجعلت من أصحابها مبصرين لما نبصره وربما لما لا نبصره..
وكم يدمي القلب حينما قال الأعمى لنا..لا أستيطع أن ارى ، لابأس ، سأحارب نفسي لأصبر، ولكن أرجوكم علموني كيف أحلم..أريد أن أحلم..
لو أنفقت ميزان الكواكب ذهبا ومعها شموس المجرة كلها ياقوتا ما عوضت قيمة العين نافذة الروح والعقل عبر الواقع..
حينما نفهم معنى ما نملكه من كنوز ومعجزات ستهون كثيرا أمامنا الدنيا وزخارفها الفانية، حينما نرتقي سلم المعرفة في مفاهيم وحقيقة مكنوناتنا ، سوف لن تؤثر فينا رياح الأزمات والأمراض والمتاعب كلها لأن قوة رهيبة ونبع طاقة كبير وراء كل فهم وراء كل علم وراء كل حقيقة داخل أجسامنا.
ليحفظ الله أبصارنا ولينعمنا بما منحه لنا من قدرة على إدراك الموجودات والنظر إليها ولا يعرف عظمة ذلك إلا من ولد محروم منها أو فقدها..فاللهم علّمنا فإنك انت العليم وعلى مايدخل عبر العين وما يخرج منها لأنت بها الخبير البصير ولا حول ولا قوة إلا بالله والسلام عليكم

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
avatar
الإدارة
الإدارة
الإدارة

عدد المساهمات : 10
تاريخ التسجيل : 07/07/2016
الموقع : elnahr.3oloum.com

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://elnahr.3oloum.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

تأملات في العمق الإنساني :: تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى